سغناغي هي بلدة صغيرة تقع في الشرق الجورجي وتعد واحدة من أصغر مدن جورجيا. تتميز هذه البلدة بمقومات فريدة جعلتها وجهة سياحية مشهورة في البلاد. تتميز سغناغي بجمال طبيعتها الساحرة التي تتمثل في جبالها ووديانها ومزارعها الفاكهة الخلابة. تأسرك أجواؤها الهادئة والبسيطة، وتأخذك بعيدًا عن صخب المدن الكبيرة وضوضاءها.

 

تعتبر هندستها المعمارية من أبرز سمات سغناغي، حيث تشبه بشكل كبير الطابع الرومانسي الحالم للمدن الإيطالية. تحتوي على شوارع عتيقة مرصوفة بالحصى ومبانٍ أنيقة بشرفات منحوتة بدقة وفن. يُعتبر هذا التصميم المعماري سببًا لشهرة سغناغي باسم “مدينة الحب الجورجية”.

 

  • أهم 3 معالم في سغناغي:

1- دير بودبي Bodbe Monastery

جورجيا
دير بودبي

تاريخ دير بودبي يعود إلى القرن الرابع وفقًا للروايات التاريخية، ويُعتبر واحدًا من المعالم الدينية والتاريخية المميزة في جورجيا. يقع هذا الدير خارج حدود سغناغي بقليل، وعلى الرغم من أنه لا توجد سوى بعض الأطلال المتبقية التي تعود إلى القرن الحادي عشر تقريبًا، إلا أنه يحمل في طياته الكثير من الأهمية التاريخية.

 

وفقًا للأساطير، يُقال أن دير بودبي يحتضن رفات الملكة نينو، وهي واحدة من أبرز ملكات جورجيا القديمة. تعد الملكة نينو من الشخصيات التاريخية المهمة، حيث قامت بلعب دور كبير في تحويل جورجيا إلى المسيحية قبل أن تعتكف في الدير حتى وفاتها.

إن وجود دير بودبي وتاريخه العريق يضفي سحرًا خاصًا على السياحة في جورجيا، حيث يتيح للزوار فرصة استكشاف المعابده والأطلال واستكشاف حكايات الملكة نينو وتأثيرها الكبير على تاريخ البلاد. إنه مكان روحاني يعكس الإرث الديني والثقافي لجورجيا.

 

2- أسوار مدينة سغناغي Sighnaghi City Walls

عندما تزور جورجيا، يجب عليك زيارة أسوار بلدة سغناغي واكتشافها كواحدة من أروع التحف المعمارية والمعالم التاريخية في البلاد. تُعتبر هذه الأسوار واجهة الحماية القوية التي تحيط بالمدينة بأكملها، حيث تقع على قمة تلة عالية وتُكشف منها جميع مداخل ومخارج المدينة.

تتكون الأسوار القديمة لسغناغي من 6 بوابات دخول مختلفة و23 برجًا، وتمتد على مسافة تقرب من 4 كيلومترات. تحتفظ هذه الأسوار بجمالها وقوتها منذ القرن الثامن عشر، وتشبه بعض الناس أسوارها بسور الصين العظيم.

عندما تتجول في الجزء القديم من سغناغي، ستستمتع بمشاهدة وتصوير الأبراج الدفاعية العالية والبوابات المتينة والشوارع العتيقة المرصوفة بالحصى. ستشعر وكأنك قد عُدت في الزمن إلى القرون السابقة. لا تفوت فرصة استكشاف المنازل الشعبية البسيطة التي لا تزال تحتفظ بأصالتها وتوفر نظرة عن قرب لحياة الناس في تلك الحقبة الزمنية.

إن زيارة أسوار سغناغي هي تجربة فريدة ومثيرة لمحبي التاريخ والمعمار، حيث تجمع بين جمال الطبيعة المحيطة وروعة المعالم التاريخية.

 

3- متحف سيغناغي الوطني Sighnaghi National Museum

إذا لم تتمكن من زيارة المتحف الوطني في تبليسي، فلديك الفرصة الثانية لاستكشاف التاريخ والفنون والثقافة الجورجية من خلال زيارة متحف سيغناغي الوطني. يُعتبر هذا المتحف امتدادًا للمتحف الأول ويحتوي على معارض متنوعة تغطي مجالات ثقافية متعددة.

يحتوي المتحف على معرض الأثنوجرافيا الذي يسلط الضوء على التراث الثقافي والتقاليد الجورجية من خلال عرض الأدوات والملابس التقليدية والعناصر الفنية اليدوية. كما يوجد معرض علم الآثار الذي يعرض القطع الأثرية والمخطوطات القديمة التي تعكس التاريخ العريق للبلاد.

بالإضافة إلى ذلك، يوجد معارض فنون تشكيلية تعرض أعمال بارزة للفنانين الجورجيين المشهورين مثل نيكو بيروسماني ولادو جودياشفيلي. تعبر هذه اللوحات المرسومة بتقنية النفط على القماش وورق الكرتون عن الحياة الاجتماعية في جورجيا خلال العصر الحديث.

بشكل عام، زيارة متحف سيغناغي الوطني توفر لمحة رائعة عن الفنون التشكيلية والآثار التي تعكس النمط الثقافي والاجتماعي للمجتمع الجورجي. إنها فرصة رائعة للتعرف على تراث جورجيا واستكشاف تنوعها الثقافي والتاريخي.

 

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *